الخميس, 08-يناير-2009
بيروت ( وكالات) -

صرح وزير الإعلام اللبناني طارق متري بأن حزب الله نفى للحكومة تورطه في إطلاق الصواريخ صباح يوم الخميس من جنوب لبنان على شمال إسرائيل.

فيما طالب الجيش الإسرائيلي "الحكومة والجيش اللبناني" بمنع إطلاق صواريخ على الاراضي الاسرائيلية, بعد سقوط 4 صواريخ كاتيوشا.

وقال المتحدث العسكري الإسرائيلي في بيان إن "عناصر فلسطينية تريد جر لبنان الى تصعيد"، وحسب آخر حصيلة، أسفر القصف على إسرائيل عن إصابة امرأتين بجروح طفيفة.


وإلى ذلك، نفى الجيش الإسرائيلي سقوط دفعة ثانية من الصواريخ على مناطق الشمال. وأكد الجيش اللبناني هذه الرواية.

وقال الجيش إن المعلومات عن سقوط الصواريخ كانت "انذارا خاطئا" بسبب خلل في عمل صفارات الانذار. وذكرت وسائل اعلام اسرائيلية ان صفارات الانذار انطلقت في منطقة نهاريا بسبب خرق طائرات لسلاح الجو الاسرائيلي جدار الصوت في المنطقة.

وفي وقت سابق، أعلن مصدر عسكري فرنسي أن قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل) وضعت في "حال التأهب الشديد" إثر إطلاق صواريخ من منطقة سيطرتها على إسرائيل.

وقال المصدر إن "جميع الوحدات نشرت على الفور على كامل المنطقة التابعة المسؤولية يونيفيل" جنوب نهر الليطاني، مشيرا إلى أن الهدف هو "السيطرة بشكل محكم على المنطقة ومنع اي امكانية لاطلاق صواريخ جديدة".

وذكر أن صاروخين أطلقا من موقع يبعد 3 كيلومترات جنوب بلدة شمعة على مسافة 10 كلم شمال شرق الناقورة حيث المقر العام لليونيفيل.

وقال إن "رادارات كوبرا للرصد التي نشرتها الوحدة الفرنسية في اليونيفيل رصدت على الفور اطلاق الصاروخين".

كما دعا متحدث باسم قائد قوات يونيفيل إلى ضبط النفس على الحدود اللبنانية -الإسرائيلية.

ومن ناحيته، استنكر رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة إطلاق الصواريخ من جنوب لبنان على شمال إسرائيل والرد الإسرائيلي عليها، مشيرا إلى أن أطرافا متضررة من استقرار لبنان وراء إطلاق الصواريخ، وتستهدف إلى استدراج لبنان للقتال الدائر في غزة. وأكد السنيورة أن إطلاق الصواريخ من جنوب لبنان يمثل خرقا للقرار الدولي 1701.

وشنت اسرائيل في صيف 2006 حربا على لبنان ضد حزب الله اثر قيام وحدة تابعة له بخطف جنديين عند الحدود بين البلدين. واطلق حزب الله خلال النزاع الذي استمر بين 12 تموز/يوليو و14 اب/اغسطس حوالي 4 آلاف قذيفة على شمال اسرائيل ما أرغم مليون اسرائيلي على لزوم الملاجئ او الفرار الى جنوب البلاد.

وادى قرار مجلس الامن رقم 1701 الصادر في 14 أغسطس/أب 2006 الى وقف الاعمال العسكرية بدون أن يقر وقف اطلاق نار دائما بين حزب الله واسرائيل.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
 
Website Security Test