السبت, 10-يناير-2009
الوطن -
رجحت مصادر مطلعة أن القراصنة الصوماليين أطلقوا سراح ناقلة النفط السعودية "سيريوس ستار"، التي اختطفت قبالة الساحل الصومالي، في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، مقابل فدية مالية "ضخمة"، فيما ذكرت تقارير أن القراصنة ما زالوا يقومون بإحصاء مبلغ الفدية على متن السفينة.

وأكد المسؤول لدى اتحاد الملاحة الكيني، أندرو موانغورا، لـCNN الجمعة، أن القراصنة المسلحين قاموا بإخلاء الناقلة المحملة بنحو مليوني برميل من النفط الخام، تبلغ قيمتها مائة مليون دولار، في أكبر عملية للقراصنة حتى اللحظة.

إلا أن شهود عيان أبلغوا أحد الصحفيين المحليين بأن القراصنة لم يطلقوا سراح الناقلة السعودية بعد، حيث ما زالت عملية إحصاء مبلغ الفدية جارية، ورجحت أن يتم إطلاق سراح السفينة بحلول مساء السبت.

وذكر مسؤول عسكري أمريكي أنه من المعتقد أن القراصنة قاموا بإطلاق سراح السفينة، وأفراد طاقمها المكون من 25 فرداً، بعد تقاضي فدية مالية، فيما أشارت تقارير "غير رسمية" إلى أن مبلغ الفدية يبلغ ثلاثة ملايين دولار.

إلا أن المسؤول الأمريكي لم يمكنه تأكيد ما إذا كان جميع أفراد القراصنة قد أخلوا الناقلة العملاقة المملوكة لشركة "أرامكو" السعودية، وتتولى تشغيلها شركة "فيلا انترناشيونال مارين"، وتحمل علم ليبيريا.

وجاء في بيان للأسطول الخامس للبحرية الأمريكية من العاصمة البحرينية المنامة، أنه من المتوقع أن تبدأ السفينة السعودية في التحرك من موقعها المحتجزة به، إلى أحد الموانئ القريبة، خلال الساعات الأربعة والعشرين القادمة.

وفي اتصال مع CNN بالعربية، نفى المتحدث باسم الشركة المشغلة للسفينة، مهير سابرو، وجود أي معلومات لدى شركته عن إطلاق "سيريوس ستار" أو أفراد طاقمها، كما رفض التعليق عما إذا كانت الشركة بصدد دفع فدية مالية للقراصنة.

وكانت الشركة المشغلة للسفينة قد أكدت في وقت سابق وجود اتصالات مع القراصنة الذين سيطروا على الناقلة على بعد 420 ميلاً بحرياً من سواحل الصومال، وعلى متنها 25 بحاراً من الفلبين، وبريطانيا، والسعودية، وكرواتيا، وبولندا.


جاء نبأ إطلاق الناقلة السعودية بعد يوم من إعلان البحرية الأمريكية أنها ستشكل قوة خاصة لمحاربة القراصنة الذين تزايدت أنشطتهم في خليج عدن، وقبالة السواحل الصومالية، وعلى السواحل الغربية للمحيط الهندي، على أن تضم قوات بحرية من دول أخرى تشارك في عمليات مكافحة القرصنة بالمنطقة.

وقال الأسطول الخامس للبحرية الأمريكية في بيان الخميس، إن القوة الجديدة سيطلق عليها اسم "قوة المهام المشتركة 151"، تنبثق عن قوة موجودة حالياً في المنطقة تتولى مكافحة عمليات تهريب المخدرات والأسلحة، بالإضافة إلى القرصنة.

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
 
Website Security Test