الأربعاء, 14-يناير-2009
واشنطن -

قالت وزيرة الخارجية الامريكية المرشحة هيلاري كلينتون امس (الثلاثاء) خلال جلسة استماع امام لجنة مجلس الشيوخ الذي صادق بسرعة على تعيينها، ان الولايات المتحدة لا تستطيع حل مشاكل العالم وحدها كما لا يمكن حل هذه المشاكل من دونها، وتعهدت باستخدام ما اسمته “استراتيجية القوة الذكية”، فيما يبدو البديل لسياسة “الفوضى الخلاقة” التي اتبعتها سليفتها كوندوليزا رايس، واكدت ان ادارة الرئيس المنتخب باراك اوباما ستبذل كل الجهود لتحقيق السلام في الشرق الاوسط، وقالت انها ستركز على أزمة دارفور وتدرس خيارات بينها إنشاء منطقة حظر طيران، وحملت على النظام السوداني. وأشارت الى ان واشنطن ستفتح باب الحوار مع ايران لكنها لن تستبعد اي خيار، وافترضت ان تحسين العلاقات مع الصين رهن بالدولتين.

وقالت كلينتون انه يتعين على قادة العالم والولايات المتحدة العمل معا “لحل معظم المشاكل الملحة، واشارت الى ان امريكا لا يمكنها ان تحل معظم المشاكل الملحة وحدها، ولا يمكن للعالم ان يحلها دون امريكا”. وأكدت حاجة واشنطن الى استخدام “استراتيجية القوة الذكية” لتجديد القيادة الامريكية عقب الحرب في العراق وافغانستان، واوضحت ان هذه الاستراتيجية هي “المجموعة الكاملة من الادوات المتوفرة لنا”، وفي الدبلوماسية.

وقالت إن الادارة الجديدة ستبذل “كل الجهود” للتوصل الى سلام بين “اسرائيل” والفلسطينيين. اضافت ان “الرئيس المنتخب وأنا ندرك ونتعاطف بشدة مع رغبة “اسرائيل” في الدفاع عن نفسها في ظل الظروف الراهنة، وان تتخلص من القصف بصواريخ حماس”. واردفت “الا انه تم تذكيرنا بالتكلفة الانسانية المأساوية للنزاع في الشرق الاوسط وآلمتنا معاناة المدنيين الفلسطينيين والاسرائيليين”.

وأشارت الى ان الاحداث في غزة عززت إصرارها وإصرار الرئيس المنتخب اوباما على السعي من اجل التوصل الى اتفاق سلام عادل ودائم. واضافت “سنبذل كل جهد لدعم عمل “الاسرائيليين” والفلسطينيين الذين يسعون الى تحقيق هذه النتيجة”، لكنها رفضت قطعياً إجراء أي حوار مع حماس ما لم تعترف ب “إسرائيل”.

وفي ما يتعلق بإيران قالت كلينتون ان الادارة الجديدة ستسعى الى فتح حوار مع الجمهورية الاسلامية، وستجرب “نهجاً جديداً ربما يكون مختلفاً. وعما اذا كانت تنوي ان تلتقي شخصيا بقادة ايرانيين لزمت هيلاري الغموض، واشارت الى “ان ادارة بوش ما زالت في السلطة”. لكنها تعهدت باستشارة حلفاء الولايات المتحدة قبل اتخاذ اي قرار. وقالت “لا نريد ان يأخذ واحد من تصريحاتي اليوم او تصريح للرئيس المنتخب حلفاءنا واصدقاءنا على حين غرة” مضيفة “لذلك لا نستطيع ان نقول لكم الإجراءات التي ننوي اتخاذها”.

وتابعت “نستطيع ان نقول ان الرئيس المنتخب، يرغب في ان نحاول تجربة مقاربات مختلفة لأن محاولاتنا السابقة لم تنجح”. لكنها أوضحت ان اوباما لن يتخلى عن الخيار العسكري لضمان عدم حصول ايران على السلاح النووي. وقالت “لن نسحب اي خيار مطروح على طاولة”. واشارت الى انه على حلفاء الولايات المتحدة وخاصة “اسرائيل” ان “يعلموا ان ادارة اوباما ستجري مشاورات واسعة ومعمقة واننا عندما سنتخذ اجراءات سنتخدها بأكبر قدر من التنسيق” معهم.

(الخليج الاماراتية)
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
 
Website Security Test