الخميس, 08-سبتمبر-2011
( الوطن ) -

قال أندرس فو راسموسن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي اليوم الخميس إن الحلف سيواصل مهمته في اسناد ثوار ليبيا مادام هناك خطر من القوات الموالية للعقيد معمر القذافي. بينما قدر اتحاد أرباب العمل الفرنسي تكلفة إعادة بناء ليبيا بنحو 200 مليار دولار على الأقل على مدى عشر سنوات مقبلة.

وأضاف قائلا للصحفيين في لشبونة إنه بعد زوال الخطر سيكون دور الحلف دورا داعما.

وقال "سيواصل حلف شمال الأطلسي وشركاؤنا المهمة مادام الخطر قائما ولن يبقى دقيقة بعد ذلك... يجب أن يدرك القذافي وفلول نظامه أنهم لن يستفيدوا شيئا من مواصلة القتال."

200 مليار دولار تكلفة اعادة اعمار

الى ذلك قدر اتحاد أرباب العمل الفرنسي تكلفة إعادة بناء ليبيا بنحو 200 مليار دولار على الأقل على مدى عشر سنوات مقبلة، وذلك بعد ثورة استمرت منذ منتصف شباط الماضي وتمكنت نهاية الشهر الماضي من الإطاحة بنظام العقيد معمر القذافي.

وأعرب الاتحاد -الذي يمثل مصالح كبرى الشركات الفرنسية في الخارج- عن الأمل في أن يكون لفرنسا التي لعبت دورا في دعم الثوار الليبيين نصيب كبير في الاستثمارات في ليبيا. ( وكالات )
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
 
Website Security Test