الاثنين, 31-ديسمبر-2012
(الوطن) -
مر عام وُصف بـ"الخيبة" على شرائح الشباب بسبب انعدام الفرص اللائقة في الحياة خصوصا في بلدان الربيع العربي التي قاد الشباب الثورات فيها ضد الأنظمة الحاكمة.

وتأثر الشباب أشد من غيرهم بالأزمات السياسية والاقتصادية، والعديد منهم تثبطّه الفوارق المتزايدة… وعدد كبير من هؤلاء ليست لديهم أية آفاق ملموسة، وهم محرومون من المشاركة في العمليات السياسية والاجتماعية والإنمائية في بلدانهم، وفق تأكيدات الأمم المتحدة.

ولم تستطع الثورات التي أطاحت بالحكام في تونس ومصر وليبيا واليمن تحسين مستوى الفرص المتاحة للشباب وإنقاذهم من الطوق الاجتماعي والاقتصادي الضيق.

ولا تبدو الآفاق واضحة أمامهم، الأمر الذي يزيد من مستوى الاحتقان الاجتماعي والسياسي في العام الجديد 2013.

وبعد عامين من انطلاق الثورات الشعبية التي أطلقت موجة تاريخية من التفاؤل المؤيد للديمقراطية وتوفير فرص العمل، لا تزال التحولات السياسية تعاني من التحزب الطائفي ومؤسسات الحكم الصدئة، فيما يفقد الشباب بشكل متزايد الثقة بالمستقبل.

وتكشف تقارير معدلات النمو العربية أن نحو مليوني شخص ينضمون سنوياً إلى جيش العاطلين، وتقدر حجم الأموال اللازمة لتوفير فرص عمل في المجتمعات العربية بـ15 مليار دولار سنويًا، ذلك أن حجم القوى العاملة في ازدياد مستمر.

ووفق تعريف منظمة العمل الدولية، فإن العاطل عن العمل هو كل إنسان قادر على العمل وراغب فيه ويبحث عنه ويقبله عند الأجر السائد، ولكن دون جدوى.

وأشار تقرير صدر بالتعاون بين جامعة الدول العربية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، إلى أن معدل بطالة الشباب بالعالم العربي هو الأعلى على مستوى العالم، وأن الدول العربية الأقل نموا مهددة بجيل من المعاقين عقليا وبدنيا.

وقال التقرير الذي اتخذ عنوان "تحديات التنمية في الدول العربية… نهج التنمية البشرية" إن معدل البطالة بين الشباب بالدول العربية هو الأعلى في العالم، وأن شريحة الشباب تمثل أكثر من نصف العاطلين بمعظم الدول العربية.

وسبق أن حذر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، من أن الكثير من الشباب في العالم يعاني من انخفاض الأجور وانسداد آفاق التقدم الوظيفي وارتفاع معدلات البطالة.

وقال في نهاية السنة الدولية للشباب العالمي التي انتهت في صيف 2012 " إن الكثير من الشباب، بمن فيهم أولئك الذين يتمتعون بمستوى تعليمي عال، يعانون من انخفاض الأجور وانسداد آفاق التقدم الوظيفي وبلوغ معدلات البطالة مستويات قياسية".

وأشار الى أنه "من دون اتخاذ تدابير عاجلة، فإننا نخاطر بخلق "جيل ضائع" من المواهب المهدورة والأحلام المتبددة".

وتشير الاحصائات الى أن نحو 70% من مواطني الدول العربية هم من الشباب تحت سن الثلاثين، وان نسبة البطالة متفشية في النسبة الأعلى بينهم بما فيهم من حصل على درجات جامعية.

وترى جامعة الدول العربية هذا التكوين الديموغرافي للمجتمعات العربية ليس كارثة، بل فرصة تحمل في طياتها احتمال تحول إيجابي في العالم العربي إذا ما استثمرت بشكل صحيح من خلال السياسات الاجتماعية والاقتصادية الصحيحة، وإشراك مجتمع الشباب في جميع جوانب الحياة.

ولم تقتصر البطالة وفقدان الأمل على الشباب في دول الربيع العربي، بل كشفت دراسة أعدتها مؤسسة "الخليج للاستثمار" عن زيادة معدلات البطالة بين الشباب الخليجي، حيث تجاوزت وفق آخر البيانات المستقاة من المصادر الوطنية نسبة 10.5 % في السعودية و8 % في عمان والبحرين، فيما تراجعت النسبة الى 6 % بالكويت و3 % بقطر.

وأكد تقرير اقتصادي أن السعودية احتلت المرتبة الثانية خلف العراق، في "نسب البطالة بين الشباب" بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ولا تملك الحكومات في الدول العربية الخاضعة لحكم الإسلاميين في تونس ومصر خصوصا، خططا لاستيعاب حشود العاطلين، الأمر الذي ينبئ بعام جديد أكثر احتداما.
* العرب اون لاين
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
 
Website Security Test