الأربعاء, 06-فبراير-2013
(الوطن) -
تجمع العشرات من النساء بميدان السيدة زينب تمهيدا لانطلاق مسيرة نسائية دعت لتنظيمها ستة أحزاب سياسية والعديد من المنظمات والجمعيات غير الحكومية والمستقلين حيث من المقرر ان تتوجه المسيرة صوب ميدان التحرير للتعبير عن رفض المجتمع المصرى لظاهرة التحرش الجنسى ضد النساء خصوصا أثناء قيامهن بالمشاركة السياسية للتعبير عن آرائهن فى المجال السياسى.
وذكر بيان صدر اليوم الأربعاء انه إزاء تنامى جرائم العنف والاعتداء الجنسي على المتظاهرات في ميدان التحرير والتى بلغت مدى خطيرا من الإيذاء البدني والنفسي للفتيات والنساء المشاركات والتى تهدف في المقام الأول إلى كسر النساء وإرهابهن " فإننا نعلن جميعا في هذا البيان أن نساء مصر لن يتراجعن عن القيام بواجباتهن حيال الوطن, ولن يختفين خلف أبواب العزلة ولن يتنازلن عن أن يكن امتدادا طبيعيا لميراث طويل من نضالات المرأة المصرية في جميع المجالات."

وقع على البيان أحزاب المصري الديمقراطي الاجتماعي والتحالف الشعبي الاشتراكي والدستور و الاشتراكي المصري و مصر الحرية وحزب المصريين الاحرار و وعدد من الشخصيات العامة منهم د. محمد ابو الغار و د. عماد جاد و د.عمرو حمزاوى و د. منى ذو الفقار الفنانة بسمة - جميلة اسماعيل - بثية كامل.

كما وقعت على البيان العديد من المنظمات من بينها: مؤسسة المرأة الجديدة مركز" آكت" مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف و قوة ضد التحرش, المبادرة المصرية للحقوق الشخصية و نظرة للدراسات النسوية و بهية يا مصر و مؤسسة المرأة والذاكرة مؤسسة قضايا المرأة المصرية وجمعية بنت الارض و مبادرة شفت تحرش و حملة انا مش هسكت على التحرش و تنسيقية العمل الجماهيري للمرأة.

وأشار البيان الي ان هذه المسيرة هي بمثابة إعلان جديد من نساء وفتيات الثورة يؤكدن من خلاله على كامل تضامنهم مع كل سيدة وفتاة وقعت ضحية لجريمة تحرش أو اعتداء جماعي, موضحا ان منظمى المسيرة سيستمرون في النضال من أجل دولة القانون والمحاسبة.
* وكالات
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
 
Website Security Test