الاثنين, 18-مارس-2013
الوطن - علي سالم * -

شهدت الساحة في اليمن بوصفها فضاء من فضاءات المجال العام، تحولات عدة ربما حررت المكان العام من قبضة السلطة الحاكمة لفترة لكنها لم تلبث أن أوقعته في قبضة سلطات أخرى.

ويشهد اليمن معارك حامية بين الجماعات السياسية والمذهبية بهدف السيطرة على الساحات، ما يؤدي إلى سقوط قتلى وجرحى واندلاع حرائق.

وأعلنت اللجنة الأمنية في عدن حظراً على استخدام «ساحة العروض» من قبل أي طرف من الأطراف بعد صدامات شهدتها الساحة الشهر الماضي بين متظاهرين من الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال ومشاركين في مسيرة مؤيدة للوحدة تسببت في سقوط قتلى وجرحى.

وتعد ساحة «العروض» في مدينة عدن الجنوبية من أقدم الساحات اليمنية، وربما العربية، التي استطاعت كسر هيمنة السلطة على المكان العام. ويقول نشطاء الحراك الجنوبي إن عدن سبقت ثورات الربيع العربي من خلال الاحتجاجات السلمية التي انطلقت من ساحة العروض بدءاً من عام 2007.

وكانت ثورات الربيع العربي أعادت للساحة أهميتها وأكسبتها رمزية جديدة سواء لجهة التسمية أو لجهة الفعل الاجتماعي السياسي.

وعلى رغم التحرر الذي أحرزته الساحة باعتبارها فضاء من فضاءات المكان العام، ما لبثت أن تحولت إلى سلطة وأداة قمع للآخر كما للمخالفين داخل الساحة نفسها.

وبعض الســاحات مثل «ساحة التغيير» في صنعاء بدا أشــبه بدولة مصغرة تمتلك مقـــومات الدولة من سلاح وسجون ومخابرات وتنظيم إداري ومالي وغذاء وعلاج.

ويلفت أستاذ علم الاجتماع السياسي في جامعة صنعاء، الدكتور عبد الباقي شمسان، إلى الانقسام غير المعلن داخل النظام السابق.

وأوضح أن أحد القطبين المتصارعين داخل النظام وجد في ساحة التغيير شرعية سياسية ومجتمعية ليعلن تمرده على النظام خصوصاً مع وقوع مجزرة جمعة الكرامة في 18 آذار (مارس) 2011 والتي لم تكشف التحقيقات بعد عن المتسبب فيها.

وتذهب بعض مكونات الثورة مثل الحوثيين إلى اتهام قائد الفرقة الأولى المدرعة التي انشقت عن الجيش بتدبيرها لتسويغ تمرده.

والحق أن اختيار المكان الذي قامت عليه ساحات الاحتــجاج لم يكن اعتباطياً بل خضع لمعايير ســــياســـية وأمنية كثيرة. فعلى سبيل المثال قامت ساحة التغيير في دوار الجامعة الجديدة قرب معــسكر الفرقة الأولى المدرعة ومن جامعة الإيمان المحسوبتين على حزب تجمع الإصلاح الإسلامي، أكبر مكونات الثورة وأكثرها حضوراً، بينما تركت ساحات واسعة وشهيرة مثل ميدان التحرير وســاحة الســبعين لأنصار النظام السابق.

ومثل ذلك حــدث مع ساحة الحرية في تعــز التي تقــع في حي معــظم سكانه من عناصر التحالف المعارض للرئيس الســـابق ومن المســلحين القــبليين الذين نصــّبوا، في وقــت لاحــق، أنفســهم حمــاة لشباب الســـاحة، فيما تمــيزت عدن بتعدد الســـاحات وفقاً للتوجه السياسي. هكذا جاءت ساحة المنصورة مصبوغة بهوية الحراك الجنوبي، فيما توصف ســاحة الثــورة في كريتر بأنها ساحة حزب الإصلاح.

وعلى رغم من مناوئة الساحتين للنظام السابق، ظل الصراع بينهما يحتدم ووصل إلى درجة حرق خيام واشتباكات بالأيدي والهراوات. ومثل ذلك شهدته ساحة التغيير في صنعاء بين الإصلاحيين والحوثيين للهيمنة على الساحة.

والواقع أن لا فروق جوهرية بين ساحات الاحتجاج الداعية إلى تغيير نظام الحكم وساحات المناصرين للنظام السابق خصوصاً لجهة الممارسات الديموقراطية والتحرر من سطوة الرموز.

فمنذ اللحظات الأولى لتشكلها جاءت الساحات مثقلة بصور ورموز الانقلابات العسكرية حتى بدت وكأنها تعيد رسم فضاء المجتمع التقليدي وتنهل من ثقافته.

وأكدت دراسة حديثة أعدها الناشط في ساحة التغيير جازم سيف عدم اعتراف الأفراد والتكوينات المشاركة في ساحة التغيير، بأهمية المعرفة العلمية، وقصور ميلهم إلى طرح أسئلة جريئة تدفع بعقول المعتصمين إلى التفكير بإجراء حوارات ومساجلات حرة وديموقراطية تتيح فحص معنى ودلالة الدولة الحديثة.

ووفق أستاذ علم الاجتماع السياسي عبد الباقي شمسان فإن غياب الهياكل الممثلة للشباب وضعف المجتمع المدني، جعلا من ساحة التغيير مجرد وسيلة حملت القوى العسكرية والقبلية والدينية المنسلخة عن النظام السابق وأعطتها المسوغ لتدير صراعها علناً وارتكازاً على قاعدة شبابية.

والحاصل أن الساحة في اليمن بوصفها أحد تجليات المكان العام، ربما تحررت من هيمنة سلطة الدولة لكنها وقعت في قبضة سلطات سياسية ودينية وجهوية.

ومعلوم أن الأحزاب اليمنية على تعدد أطيافها واختلاف توجهاتها ما فتئت تتشكل في العمق على صورة القبيلة، سواء لجهة نهوضها على عصبوية سياسية، أو لجهة الديمومة التي تضفى على قيادتها.

وإذا أدركنا أن فكرة المكان العام هي وليدة المجتمعات الديموقراطية يبقى أن التحولات التي تشهدها الساحة بصفتها فضاء مشتركاً في اليمن ليست سوى نقلات صغيرة في مربعات ما قبل الحداثة.

ويبدو أن الفضاء الافتراضي يتجه ليكون بديلاً جديداً من المجال العام ومن الساحة إذ يعد موقع التواصل الاجتماعي «فايسبوك» الموقع الأكثر تصفحاً في اليمن وفق آخر الأرقام.

*الحياة اللندنية
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
 
Website Security Test