الخميس, 09-مايو-2013
الوطن : -
لا تزال الحوادث المرورية في اليمن كابوساً مرعباً يؤرق المواطنين ، نظراً لما تزهقه من أرواح العشرات بشكل يومي ، وما تسببه من إصابات بالغة تتحول أكثرها إلى عاهات مستديمة، فضلا عن ما ينجم عنها من خسائر مادية كبيرة.

وقال تقرير صادر عن الإدارة العامة لشرطة السير التابعة لوزارة الداخلية اليمنية أن 189 شخصاً قضوا، وأصيب 1354 آخرين بإصابات مختلفة من مختلف الفئات العمرية في الحوادث المرورية التي وقعت خلال شهر ابريل المنصرم في عموم محافظات البلاد ، ليرتفع بذلك عدد قتلى حوادث السير المسجلة فقط لدى الجهات المعنية منذ بداية العام الجاري إلى نحو 825 شخصا.

ووفقا للتقرير فإن الشهر المنصرم شهد وقوع 696 حادثة سير في عموم طرقات محافظات الجمهورية ،توزعت بين 316 حادثة صدام سيارات نجم عنها وفاة 71 شخصاً وإصابة 458 آخرين، و232 حادثة دهس مشاة.. أدت إلى وفاة 60 شخصاً وإصابة 196 آخرين، و110 حوادث انقلاب مركبات توفي فيها 53 أشخاص وأصيب 232 آخرين، و 19 حادثة سقوط من على آليات تسببت بوفاة 5 أشخاص وإصابة 38 آخرين، و19 حادثة اصطدام بجسم ثابت أصيب فيها 12 شخصاً.

وأرجع التقرير أسباب وقوع تلك الحوادث إلى السرعة الزائدة وإهمال السائقين والمشاة، والتجاوز الخاطئ ،وعدم التقيد بالقوانين والأنظمة المرورية،فضلا عن الحديث بالهاتف وتعاطي القات أثناء قيادة المركبات خصوصاً على الخطوط الطويلة التي تربط بين المحافظات.. وأسباب أخرى تأتي في مقدمتها الصلاحية الفنية للطرقات والمركبات، سيما في فترة هطول الأمطار.

وكانت حوادث السير التي وقعت خلال الربع الأول من العام الجاري قد أودت بحياة 636 شخصاً من مختلف الفئات العمرية , وإصابة 3222 آخرين بإصابات مختلفة، حيث بلغ عدد الحوادث المسجلة خلال ذات الفترة من العام 2013م ، نحو 2183 حادثة سير في عموم طرقات محافظات الجمهورية.

وأوضحت إحصائية مرورية بان اليمن تكبدت خسائر مادية تقدر بـ 18 مليار و 624 مليون و 596 ألف ريال في حوادث السير التي وقعت خلال الخمسة أعوام الماضية الممتدة من 2008-2012م.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
 
Website Security Test