الأحد, 07-ديسمبر-2014
الوطن -
قال موقع قناة الـ cnn الامريكية ان مصادر بوزارة الدفاع الامريكية نفت أي مشاركة يمنية في محاولة التحرير الفاشلة للصحفي "لوك سومرز" التي وقعت فجر يوم امس السبت بمنطقة وادي عبدان بمديرية نصاب بمحافظة شبوة جنوب شرقي اليمن، حيث قتل الرهينة الامريكي وبجانبه رهينة اخر من جنوب افريقيا، فيما لقي نحو 9 من تنظيم القاعدة مصرعهم.

وأضاف الموقع ان وزارة الدفاع الأمريكية كانت على علم بأنه كان هناك معلومات استخبارية كافية حول موقع الرهائن خلال مهمة الإنقاذ..وبحلول ظهر الجمعة تم تقديم تقرير للرئيس أوباما ووزير الدفاع تشاك هاغل، حول المهمة قبل ساعات من تنفيذها.

مؤكدا بأنه لم تكن هناك قوات يمنية مشاركة مع الجنود الأمريكيين ، ما يبدد الرواية الرسمية اليمنية عن أن منفذي العملية قوات يمنية من مكافحة الارهاب وبالتنسيق مع واشنطن.

*تفاصيل العملية
أوضح موقع قناة cnn الامريكية نقلا عن مصادره في البنتاغون تفاصيل العملية على النحو التالي :

- علم البنتاغون الخميس 4 ديسمبر الجاري بأن هناك معلومات كافية لتنفيذ عملية الإنقاذ، وبحلول ظهر اليوم التالي الجمعة تم تقديم تقرير للرئيس أوباما ووزير الدفاع تشاك هاغل، حول المهمة.

-المسؤولون يقولون أيضاً بأنه تم الحصول على معلومات استخبارية مهمة خلال العملية الأولى الفاشلة لإنقاذ سومرز-والتي تمت في منطقة نائية بمحافظة حضرموت اليمنية في 24 نوفمبر الماضي-حول المكان الذي تم نقله إليه.

- بدأت العملية الجمعة ليلا بحلول الساعة الخامسة مساءا بتوقيت شرق الولايات المتحدة، حيث قامت طائرتان من طراز V-22 Osprey انطلقت من السفينة الحربية البرمائية U.S.S. MakinIsland ، بالهبوط على بعد مسافة من المجمع المستهدف ، حيث أنزلت فريقاً مكون من نحو ثلاثين جنديا أمريكيا يضمان بشكل رئيسي عناصر من وحدة SEAL الفريق السادس، وفريق طبي عسكري.

-فقد الفريق عنصر المفاجأة في الدقائق الأخيرة عند وصولهم إلى المجمع، بحسب ما أفاد مسؤولون، فعند وصول الطاقم إلى المجمع، بدأ إطلاق النيران والولايات المتحدة متأكدة الآن بأن أحد الإرهابيين ركض إلى داخل المجمع وأطلق النار على الرهائن، بحسب مسؤولين.

-المسؤولون يؤكدون عند هذه المنقطة، بأنهم لا يعتقدون بأنه كان هناك فشل في أمن العملية، ولكن ربما يكون هناك شيئا قد حدث، ببساطة كان يكون هناك كلاب نبحت منبهة إلى وجود الفريق.

-المسؤولون رفضوا التصريح عن كيفية تأكد الولايات المتحدة من هذه التفاصيل، ولكنهم قالوا بأن طائرات بدون طيار كانت تحلق فوقهم، والتي بإمكانها نقل صور من موقع الحدث.

-بقي الطاقم المشارك بالمهمة 30 دقيقة على الأرض، وبقائهم لهذه المدة الطويلة نسبيا من الزمن لأن الفريق الطبي العسكري كان يحاول جعل حالة الرهينتين مستقرة، حيث كانت جراحهما خطيرة.

- ليس واضحاً أين كان القناصة عندما بدأ إطلاق النار، كما لم تكن هناك قوات يمنية مشاركة مع الجنود الأمريكيين.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
 
Website Security Test