السبت, 13-ديسمبر-2014
الوطن - تقرير خاص -
لمع نجم القيادي القاعدي "المخضرم" نصر بن علي الآنسي في الاعلام اليمني والعالمي ، بعد ظهور لافت ومتلاحق خلال فترة وجيزة من ديسمبر الجاري ، حيث بدى واجهة لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب ، وعبر رسائل مرئية أثارت ضجة بمضامينها وردود فعلها....فمن هو هذا القيادي؟ ، وما بات يشغله من مركز في الصف الاول من التنظيم -المصنف بالأخطر عالمياً ؟.

حتى وقت قريب ظل ظهور خريج جامعة الايمان في اليمن ، ورفيق بن لادن ، نصر بن علي الآنسي في إطار اشتغال من عمل بدأ ذا بعدٍ تأهيلي اكاديمي في الفكر الجهادي الذي خطه مؤسسه اسامة بن لادن ، مكرسا حضوره في تسجيلات ومحاضرات مرئية ومسموعة كمنظر تأهيل وتدريب وتدريس واستقطاب مجندين، وفق منهج من إعداده وتأليفه بمسمى "منهج الاكاديمية العسكرية الجهادية".

على مدى عشرة أيام مضت، تغاير ظهور المنظر في الفكر العسكري الجهادي، الانسي ، على نحو -غير واضح حتى الان- سواء لجهة دوره أو موقعه الحالي في قيادة الصف الاول في تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية ،إذ برز واجهة قيادية أبعد من أن تكون متحدث رسمي ، موجهاً خطابات ورسائل التنظيم العسكرية واستراتيجياته ومواقفه ، التي تتجاوز العمق اليمني إلى العالمي ، إتساقا مع عالمية التنظيم.

تلاحق ظهور نصر بن علي الآنسي خلال هذه المدة البسيطة ، كان في ثلاثة تسجيلات فيديو بتقنيات عالية ، بخطابات تنوعت بين التهديد والايضاح والتبرير على نطاق يمني وخليجي وغربي وأمريكي.

كان التسجيل المرئي الاول في الرابع من ديسمبر الجاري عبر إطلاق تهديد للولايات المتحدة بإعدام الصحفي المختطف لدى التنظيم في اليمن في غضون 3 ايام ، ما لم تنفذ الحكومة الامريكية مطالب التنظيم الذي قال أن واشنطن تعلمها جيدا - دون ايضاح تفاصيل، متحدثا عن جرائم أمريكا ودعمها للحرب على غزة، وفي أفغانستان والصومال والعراق، وكذا ما تقوم به اليوم بقيادة أوباما من حملة في العرق والشام أو في اليمن والصومال وسيناء ووزيرستان،والاستمرار في القصف على انصار القاعدة بطائرات بدون طيار.

اما التسجيل المرئي الثاني للقيادي الشيخ نصر بن علي الآنسي ، فتبع عبر ذات مؤسسة الملاحم، الذراع الإعلامي لتنظيم القاعدة على شكل مؤتمر صحفي هو الأول من نوعه بالنسبة لتنظيم القاعدة خاصة لفرعها في جزيرة العرب، حيث ظهر فيه الشيخ نصر الآنسي خلال أكثر من 40 دقيقة في إجابات ثلاثة صحافيين بينهم إجنبيان . وقد تطرقت الأسئلة لعدة مواضيع أبرزها الموقف من "الدولة الإسلامية"، الصراع مع الحوثيين، الصراع مع الولايات المتحدة ومع أنظمة المنطقة وعمليات التنظيم ومساره.

ولحق أمس الاول الخميس بتسجيل مرئي هو الثالث له خلال ديسمبر الجاري ، حمْل فيه وبالنيابة عن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الرئيس الأميركي باراك أوباما مسؤولية مقتل رهينتين أميركي وجنوب إفريقي السبت الماضي في اليمن خلال عملية عسكرية أميركية فاشلة..وقال "قام أوباما باتخاذ قراره الخاطئ الذي إعتبر توقيعا للحكم بالإعدام على مواطنه الأميركي" لوك سومرز وعلى الرهينة الجنوب افريقي بيار كوركي...مؤكدًا أن التنظيم حاول التفاوض مع البيت الأبيض قبل ثلاثة أيام من عملية إنقاذ الرهائن دون الوصول لأية نتائج..محذرًا الولايات المتحدة من محاولة تنفيذ غارات أو عمليات برية لإنقاذ رهائنهم في أي دولة بالمستقبل.

*بعض من سيرته الذاتية
وفقا لما رصدته "الوطن" من نشرات تنظيم القاعدة لسلسلة من إصدارات ذراعها الاعلامي عن دروس الاكاديمية العسكرية الجهادية للآنسي، ومقابلة مع صحيفة "الوسط الاسبوعية" المحلية مطلع 2013 اجراها معه الصحفي عبدالرزاق الجمل ... تقول السيرة الذاتية لنصر بن علي بن علي الآنسي، أنه من مواليد تعز : 8 / 10 / 1975م، ملقبا بأبو زياد.

- نشأ ودرس في مدارس صنعاء، وبعد إتمام المرحلة الثانوية التحق بجامعة الإيمان التي يرئسها القيادي البارز في حزب الاصلاح الشيخ عبدالمجيد الزنداني في أول سنة تأسست فيها الجامعة، وذلك في عام 1993م.

-عام 1995م سافر إلى البوسنة وهناك التقى بـ"أبو ثابت المصري وأبو يوسف الكويتي وبعض المدربين من الجهاديين" وأخذ على أيديهم بعض الدورات العسكرية المتخصصة (تكتيك - تأهيل أمراء - طبوغرافيا) إلى جانب المشاركة في القتال ضد الصرب، ومكث هناك قرابة السنة، وبعد اتفاقية دايتون وعودة كثير من المقاتلين الاجانب رجع الآنسي إلى اليمن.

- عام 1996م سافر إلى كشمير هو ومجموعة من المقاتلين مكونة من 12 جهادياً من العرب، ومكث فيها 5 أشهر استُغلت في التدريب والتجهيز للدخول إلى كشمير ، وبعد أن رفضت الحكومة الباكستانية فتح جبهة للقتال وأصرَّت على أن تكون الحرب ضد الهند في كشمير حرب عصابات وهو ما عارضه الجهاديون العرب ؛ فانتقل الآنسي هو وثمانية من المقاتلين إلى أفغانستان بعد مقتل أربعة من المجموعة في كشمير.

-في أفغانستان التحق الانسي بمعسكر سروبي بجلال أباد للإعداد والاستزادة من الخبرات العسكرية وحينها سمع هو ومن معه من مقاتلين عرب أن مجموعة تابعة لتنظيم القاعدة ستتجه إلى طاجكستان بقيادة القائد عبد الهادي العراقي، وذلك لفتح جبهة ضد الروس في حدود طاجكستان الجنوبية المتاخمة لأفغانستان، وكان المخطط لهذه المجموعة العمل بالتنسيق مع مجموعة القائد خطاب التي كانت قد وصلت إلى طاجكستان لتفتح الجبهة من جهة الشمال.. وبعد أن التقى نصر الآنسي بالقائد أبي حفص المصري أذن له الأخير بالالتحاق بهذه المجموعة، فانطلقوا إلى طاجكستان فيما عُرف لدى مقاتلي القاعدة في حينه برحلة الشمال، لكنهم رجعوا ادراجهم دون الوصول إلى المكان المطلوب بسبب حلول فصل الشتاء وكثافة الثلوج.

-عام 1997 عاد نصر بن علي الآنسي إلى اليمن فتزوج ، ثم ما لبث أن غادر البلاد للجهاد في الشيشان ، فاتجه إلى سوريا ومنها إلى تركيا ، ولكن لم يتمكن الدخول إلى الشيشان فعاد إلى اليمن.

–عام 1998 غادر الآنسي مع عائلته اليمن إلى أفغانستان، وهناك التقى بقائد تنظيم القاعدة الشيخ أسامة بن لادن ، ورافقه في إحدى سفرياته إلى كابل، وحينها كلفه بن لادن بإدارة مضافة كابل التي تتولى مهام إدارة وتوزيع الجهاديين على المعسكرات والجبهات ومسؤولية الجرحى وبعض أمور العلاقات العامة مع الجماعات الأخرى.

-عام 1999م انتقل الآنسي من مجال الإدارة في تنظيم القاعدة بافغانستان إلى الميدان ، فاختارته قيادة التنظيم ضمن 24 شخصا للمشاركة في أهم الدورات التي أقيمت في أفغانستان والتي تعرف بدورة تأهيل الكوادر، حيث شارك في التدريب نخبة من كبار المدربين-ما عرف بالرعيل الاول من قيادة فروع التنظيم دوليا- أمثال أبي عبد الرحمن المهاجر، وأبي الفرج الليبي، وأبي خالد الحبيب، وعبد الوكيل المصري، ومحمد فضل، وكانت الدورة تحت إشراف الشيخ أبي محمد المصري ، وحاضر ودرب في هذه الدورة مجموعة من أمراء وقيادات الجماعة الجهادية حينها مثل أمير جماعة المجاهدين في أوزبكستان، وأمير الجماعة الليبية المقاتلة، وأمير المجاهدين في طاجكستان، وأمير المجاهدين في تركستان الشرقية ، وتدرب مع الانسي في هذه الدورة القيادي اليمني أبو خالد التعزي والقائد العسكري لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب حاليا قاسم الريمي، وبعد انتهاء الدورة اختير ضمن سبعة من خريجي الدورة للتدريب في معسكر الفاروق بهلمند.

-عام 2001 كلفه أسامة بن لادن مع مجموعة من المقاتلين للتوجه إلى الفلبين بهدف المشاركة مع الجهاديين هناك والمساهمة في رفع مستواهم الشرعي والعسكري والإداري، وبعد وصولهم إلى الفلبين جاءهم خبر عمليات 11 سبتمبر، وبعد أن أنهى مهمته هناك ، حاول الرجوع إلى افغانستان لمشاركة بقية مقاتلي بن لادن ، ولم يستطع نتيجة قوة الحملة في حينها، فعاد إلى اليمن فقُبض علىه في مطار صنعاء وسُجن في الأمن السياسي بصنعاء وكان ذلك مطلع العام 2002م.

-بعد ستة أشهر في السجن أفرج عنه ومُنع من السفر .. وكرس نشاطة لسنوات لاحقة على نحو سري في إعداد ما سمي "منهج الأكاديمية العسكرية الجهادية " بجانب نشاطه التعليمي الديني العلني ، حيث عكف نصر بن علي الانسي ملازم بعض مشايخ جامعة الإيمان وبعد فترة طويلة حصل على إجازة في الفقه الشافعي من الشيخ جمال الرديني المدرس في جامعة الإيمان.. كما كان يقوم ببعض الأنشطة مثل الدعوة الفردية في أوساط الشباب وإقامة بعض التدريبات الخاصة -أي "غير المعلومة".

-عام 2011 إبان ما سمي بثورات الربيع العربي ،ظهر في أوساط حركة الاحتجاجات الشبابية بانشطة تجنيد للقتال ضد النظام ، وسرعان ما كشف تنظيم القاعدة في جزيرة العرب ، رسميا، عضوية الانسي الفاعلة والقيادية التي ضلت لسنوات "سرية"، مشهراً صفته كقيادي في مشوار الجهاد مع رفقائه في التنظيم المدمج بفرعيه "اليمني والسعودي".

- بنهاية عام 2012 ، اشيعت أنباء مؤكدة عن تمكن جهاز الامن القومي اليمني "المخابرات " من اعتقاله في عملية مداهمة بالعاصمة صنعاء ، غير أن تقارير لاحقة تحدثت عن تمكن قائد المنطقة العسكرية الشمالية الغربية والفرقة الاولى مدرع -"المنحلة راهنا" -اللواء علي محسن الاحمر، من إطلاقه عبر ممارسات ضغوط كبيرة باتجاه الرئاسة اليمنية ...لكن الانسي ظهر بعد أشهر من ذلك في مقابلة مع إحدى الصحف المحلية ، أقر بأن المداهمة استهدفت بيته ، نافيا نجاحها في اعتقاله ومن ثم إطلاقه أو تهريبه من مقر إعتقاله ، واعتبر تلك الانباء كذبة من كذبات بقايا النظام السابق..

وينظر الى نصر الانسي بإعتباره من خاصة اللواء علي محسن الأحمر ، وواحدا ضمن قلة قليلة جدا ممن اضطر اللواء الأحمر، المعروف عنه رعايته للجماعات المتشددة وتقريبه للعناصر المتطرفة، الى الاستخدام بكثرة وائتمانهم على كثير من الأسرار والتفاصيل الداخلة تحت وصف " سري للغاية" ، بينها تنسيقات ، وكحلقة وصل من داخل الدولة مع التنظيم في إطار مصالح متبادلة..
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
 
Website Security Test