الاثنين, 22-ديسمبر-2014
الوطن: -
تضع السلطات الجزائرية مع نظيرتها اليمنية الترتيبات النهائية لترحيل الطلبة الدارسين بمعاهد علوم الدين في البلاد، خوفًا من انضمامهم لجماعات إرهابية متطرّفة تقاتل في العراق وسورية وليبيا.

وبحث محافظ لحج أحمد عبدالله المجيدي، بحسب وكالة الأنباء اليمنية «سبأ» اليوم الأحد، مع سفير الجزائر باليمن كمال عبدالقادر حجازي، قضية ترحيل الطلاب الجزائريين المتواجدين في مركز الفيوش للعلوم الإسلاميّة.

وأكَّد المجيدي أنَّ اليمن تفخر بالجزائر كونها لا تزال تحافظ على مكانتها التاريخية في علاقتهما ووقوفها إلى جانب الشعب اليمني من خلال تأييد ومباركة المُبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل واتفاق السلم والشراكة.

وأشار المحافظ إلى أنَّ ترحيل الطلاب الجزائريين نابع من خوف اليمن على مستقبلهم أو استقطابهم لصالح جهات إرهابية ومتطرّفة، لافتًا إلى أنَّ اليمن ستقدِّم تسهيلات لمساعدة السفارة لترحيل الطلاب إلى بلدهم.

من جانبه، أوضح السفير الجزائري أنَّ زيارته للمحافظة تأتي لمتابعة أوضاع الطلاب وحثهم على مراعاة ظروف اليمن والحفاظ على العلاقات التاريخية بين البلدين، وكذلك أمن وسلامة الطلاب رغم تواجدهم غير الشرعي. وأظهرت التحقيقات الأمنيّة في الجزائر انضمام عدد من الجزائريين الذين سافروا إلى اليمن لتلقي علوم الدين في معاهد خاصة، إلى جماعات إرهابية تنشط في العراق وليبيا.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
 
Website Security Test