الأحد, 01-مارس-2015
الوطن -
عثرت فرق الترميم والتنقيب بجامع الجند بمحافظة تعز على عدد من المدافن التاريخية وسواقي المياه التي كانت الملكة أروى بنت احمد الصليحي تزود بها الجامع من مدينة جبلة.

وقالت بشرى الخليدي مدير عام مكتب الآثار والمتاحف بمحافظة تعز، ان أعمال الترميم التي يشرف عليها مكتب الآثار جاءت بناء على توجيهات من محافظ محافظة تعز شوقي احمد هايل بهدف إعادة تأهيل جامع معاذ بن جبل أول جامع بني بعد الإسلام في اليمن.

وأشارت إلى ان أعمال الترميمات قد سبقتها تأهيل للساحة الشرقية والجنوبية للمسجد وتوسعه تزيد عن18 متر.

و قالت: تجري الآن عملية التنقيب عن مرافق الجامع من الجهة الشرقية وإبراز هذه المرافق التي سيتم إعادة ترميمها وتأهيلها بأيدي خبراء واساطية مهرة وباستخدام مواد تقليدية تتناسب مع بناء الجامع وبدون استخدام مادة الاسمنت.

ولفتت إلى أن الترميم سيشمل إعادة تشييد المنارة الشرقية للجامع والتي أزيلت في إحدى الفترات وستعمل هذه الترميمات على إعادة القيمة التاريخية والدينية للجامع الذي سيكون مزار دينيا واثريا وسياحيا للزوار.

ووفقا ل سبتمبرنت فقد نوهت الخليدي، إلى أن موازنة أعمال الترميم تزيد عن مليون دولار على نفقة القطاع الخاص.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
 
Website Security Test