الثلاثاء, 16-يونيو-2015
الوطن -

ركز المحللون في هذا الشهر من خلال توقعات أسواق العملات على اثنين من أزواج العملات وكذلك اثنين من مؤشرات الأسهم. يقدم كل من المحللين توقعاته على المدى القصير إلى المتوسط عن تحركات الأسعار لمساعدة المتداولين على تكوين توقعاتهم.


زوج العملات يورو/دولار أمريكي وظهور بعض علامات القوة


بدت توقعات المحلل أشرف العايدي بنائة بعض الشيء فيما يتعلق بزوج العملات يورو/دولار أمريكي، كما يشعر بأن الشراء عند المستويات المنخفضة قد يتفوق على المتابعة والسعي نحو أدنى مستويات الأسعار. تُمثل دولة اليونان، كما هو الحال دائماً، البطاقة الرابحة، بمبلغ 1.6 مليار يورو المستحق سدادها من مدفوعات صندوق النقد الدولي المقررة في نهاية هذا الشهر، الأمر الذي يأتي على عكس ما يبدو في ظل إشارات تعزيز وتحسن أوضاع الاقتصاد الكلي في أوروبا ككل. يرى العايدي احتمالية حدوث بعض التغيرات السياسية في اليونان والتي قد تؤدي إلى سياسات أقل راديكالية، وهو الأمر الذي سوف يؤدي إلى دعم اليورو. قد تكون الحكومة اليونانية الجديدة قادرة على إصلاح نظام المعاشات التقاعدية المتداعي في البلاد، مما يُساعد في سداد الدين المستحق لصالح صندوق النقد الدولي.


على صعيد آخر، إذا تمكنت اليونان من المضي قدماً في عملية الاستفتاء، فإن ذلك يحمل في طياته فرض المزيد من ضوابط رأس المال وهو ما قد يؤدي إلى التأثير سلباً على اليورو وفقاً لتوقعات الدببة. كذلك يواصل العايدي توقعاته حول المزيد من التعزيز في قوة الاقتصاد الأمريكي مع احتمالات جيدة برفع أسعار الفائدة بشكل رسمي في الخريف. مع ذلك، يشعر العايدي بأن هناك العديد من المخاوف بأن يؤدي ذلك إلى تشديد الشروط، ما قد يؤدي إلى صمود اليورو مقابل أسعار الفائدة الأمريكية المرتفعة. يحدد العايدي مستهدفين صاعدين لزوج العملات يورو/دولار أمريكي على كل من المدى القصير والمتوسط.


استئناف التوجه الهبوطي لزوج العملات جنيه استرليني/دولار أمريكي


كان شهر مايو شهراً حافلاً بالنسبة لزوج العملات جنيه استرليني/دولار أمريكي، خاصةً في أعقاب انتخابات المملكة المتحدة. وصل زوج العملات إلى أعلى مستوياته في 2015 عند 1.5813 بعد انخفاض شهر أبريل الذي وصل إلى 1.4565. وصل زوج العملات سابقاً في يوليو الماضي إلى أعلى مستوياته عند 1.7190 قبل تراجعه مرة بنسبة 15%. ارتفع الدولار الأمريكي في أواخر شهر مايو متسبباً في انخفاض سعر زوج العملات دون مستويات دعم هامة. الآن، فقد وضع المحلل جيمس تشين مستهدفات أكثر انخفاضاً، بما يعكس وجهة نظره حول ظهور الاتجاه الهبوطي مجدداً بعد تجاوز زوج العملات للمتوسط المتحرك في 200 يوم. تعكس مستهدفات تشين رأيه بأن الدولار الأمريكي سوف يُظهر قوته من جديد خلال شهر يونيو.


مؤشر فوتسي 100: حان وقت التوقف المؤقت


يُقر المحلل كين أوديلوجا بحالة التوهج لمرحلة ما بعد انتخابات المملكة المتحدة، فالاحتفالات بفوز المحافظين أضعفت من التراجع الجوهري لمؤشر فوتسي 100. ومع ذلك، فمهما كان حجم هذا الوهج وكذلك طبيعة المرحلة التي تليه، فإن أوديلوجا لا يرى المزيد من القوة الدافعة للاتجاه الصعودي بل ويتوقع مستويين هبوطيين على المدى القصير. بعبارة أخرى، يرى أوديلوجا أن الانتخابات لم تتعدى كونها وقفة مؤقتة في طريق تقدم مؤشر فوتسي 100، ويشير أوديلوجا إلى أن المؤشر قد امتلأ بالشركات متعددة الجنسيات التي تتأثر بالأحداث العالمية، على الرغم من أن الشركات الاستهلاكية الضخمة تمثل قوة مضادة مقترنة بالاقتصاد المملكة المتحدة. تعرض الاقتصاد للانكماش في شهر أبريل، وحتى الآن يميل بنك إنجلترا إلى فكرة التقييد، ولكن ربما ليس لفترة من الوقت. يقدم أوديلوجا وجهة نظر تفاؤلية على المدى الطويل بأن أسعار الفائدة المنخفضة والتسهيلات الائتمانية من البنوك المركزية سوف تستمر في دعم الأسهم السوقية، ويرى المحلل أن المؤسسات الاستهلاكية في المملكة المتحدة بمثابة الحاجز الوقائي ضد نقاط الضعف الملحوظة في قطاع التجزئة لمؤشر فوتسي.


أيضاً، يُحلل أوديلوجا الأسس الفنية لمؤشر فوتسي 100، مع مستويات الدعم الرئيسية التي يجب أن يراقبها المتداولين. في حين تتجه مؤشرات التذبذب والمتوسطات المتحركة نحو الاعتدال بعد صعود المؤشر، فإن هذا الاعتدال ليس كافياً للحفاظ على مستويات مايو المرتفعة. يُمثل تشكيل شمعة الدوجي منذ 13 شهراً نقطة المحور وقد يوفر الدعم اللازم لتحرك مؤشر فوتسي إلى مستوى أعلى من قمة مارس.


مؤشر S&P 500 يبدو غير مستقر بالقمة


يستعرض كيلفين وونج موضحاً الأداء المتذبذب لمؤشر S&P 500 هذا العام بالمقارنة مع مؤشرات أوروبا وآسيا الرئيسية./ وذلك على الرغم من التحسن الاقتصادي في الأمريكتين. مستهدفات وونج الهبوطية تعكسان قراءته لتدهور المؤشرات الفنية التي قد تتعرض لتصحيح بنسبة 5%.


تشتمل تلك المؤشرات على مناطق المقاومة على المدى الطويل والمُشار إليها من خلال قنوات الالتقاء، مجموعات فيبوناتشي، مؤشرات تذبذب القوة النسبية ذات الصلة وتشكيل الوتد الصاعد الذي يلوح في الأفق. أضف إلى ذلك بعض القراءات المثيرة للقلق بشأن المتوسط العام المتحرك 200 يوم ونقاط الإضعاف الداخلية، لذا نقترح توخي الحذر. يُرجى مراجعة مقال وونج عن المستويات الهامة للمقاومة الحالية، وكذلك المقاومة الرئيسية والدعم. اعتباراً من الآن، لم يتسبب الأداء المتذبذب لمؤشر S&P 500 في كسر اتجاهه الصعودي على المدى الطويل، غير أن المدى المتوسط بات مهدداً، وفقاً لتوقعات وونج.


احذر من المخاطرة


لا شك أن تداول العملات الأجنبية والتعامل مع مؤشرات العقود المستقبلية أمراً مجزياً وممتعاً طالما أنك تمتلك الكفاءة والقدرة والانضباط اللازم لإدارة المخاطر. تمثل معرفة أي أنواع التداول يحظى بقدر متكافئ من المخاطر والعوائد محور أساسي للحفاظ على رأس المال الخاص بك وتحقيق الأرباح من عمليات التداول المتاحة في نفس الوقت. يعمل محللو سيتي إندكس على توفير المعلومات التفصيلية التي يُمكن الاستفادة منها من قِبل المتداولين في إعداد نظام المعاملات الخاص بهم، لذا تحتاج منك هذه المقالات التحليلية دراسة متأنية. تبدأ المشكلة في الظهور في حالة انخفاض أرباحك إلى مبلغ ضئيل جداً، ولكن ماذا عن خسائر التداول المستقبلية التي قد تتخطى حجم استثمارك، لذلك وجب توخي الحذر للحد من الخسائر، خاصة في حالة القرارات التجارية العاطفية. نؤكد على أن الفهم الجيد والصحيح للعوامل الأساسية والفنية للسوق والمدعومة بفكرٍ فعال في إدارة المخاطر هو السبيل الآمن للاستفادة من تحركات الأسعار وتحقيق الأرباح.

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
 
Website Security Test