الثلاثاء, 30-يونيو-2015
الوطن- يمنية خاضت التجربة -
في رحلة البحث عن الحقيقة.. وفي طريق البحث عن المأساة التي تجاهلها الجميع.. في سبيل البحث عن إنسانية الانسان وكرامته الموءودة في زمن التجاهل والخذلان يممت شطري نحو منفذ الوديعة الذي يبعد عن العاصمة صنعاء 450كيلو لأتلمس واقع العالقين بعد ان فاقت معاناتهم وخذلهم الواقع والضمير.

الوديعة هو المنفذ الحدودي الوحيد الذي يتنفس اليمنيين من خلاله الصعداء نحو العالم الخارجي وهو المعبر الوحيد للهروب من جحيم الموت ورائحة البارود المنتشرة في كل مكان من بلدي المنكوب..وهو المنفذ التجاري بين اليمن والمملكة العربية السعودية وبعد اغلاق منفذ الطوال تحول الوديعة الى منفذ للعبور .

اربع بوابات حديدية انت بحاجة للعبور منها اذا اردت الوصول الى مكاتب الجوازات السعودية والحصول على تأشيرة الدخول لأراضيها.. وفي هذه البوابات لا صوت يعلو فوق صوت الرصاص الحي سوى صوت صراخ النساء وبكاء الاطفال المرعوبين من طلقات النار ورائحة البارود .

يتعامل الجنود اليمنيين في هذه البوابات بهمجية لا حدود لوصفها ، وكأنهم يستعرضون عضلاتهم امام الجنود السعوديين في الجانب الاخر ..فذاك الجندي يطلق الرصاص وسط النساء والاطفال .. واخر يرفع هراوته ويضرب بها كل من يصادف امامه ولا فرق عنده بين رجل او امرأه وطفل او عجوز .

حين يصل المسافر الى البوابة الأخيرة ويشاهد العلم السعودي يرفرف أمامه يبتسم ابتسامة عريضة ظنا منه ان احلامه قد اصبحت قاب قوسين او ادنى من الواقع .. ولكنه للأسف لا يعلم ان معاناته ومأساته لم تبدأ بعد .

امام مكاتب الجوازات السعودية مشهد من الخيال ومأساة تنهد لها الجبال.. اكثر من خمسة الف مسافر من النساء والاطفال والشيوخ يفترشون الارض.. هنا في هذا المكان حرارة الشمس تلفح كل القاطنين ورياح الصحراء تكحل بالرمال عيون الاطفال.

معظم من يصل الى هنا شاهدت على خدودهم دموع الفرح و التعب .. فرح بوصولهم الى اخر بوابة للعبور نحو أرض المملكة وبكاء الارهاق والتعب بعد قطعهم مسافات طويله سيرا على الاقدام يحملون امتعتهم على ظهورهم .. ولكنهم بعد ذلك يبكون ويبكون كثيرا ويندبون حظهم التعيس الذي قادهم الى هذا المكان..

قبل اسبوع قال لي احد الأخوة ان رجل عجوز وامرأة حامل توفيا بالمنفذ من شدة حرارة الشمس والجوع والعطش فلم استوعب كلامه وظننت أنه بالغ في الامر .. ولكن عند زيارتي للمنفذ اقسم بمن فطر السماء بلا عمد اني شاهدت الموت بأم عيني ووجدت ما تعجز الاحرف والكلمات عن وصفه.

لكم ان تتخيلوا حرارة الشمس وسط هذه الصحراء والرياح المحملة بالرمال.. ان تتخيلوا النساء والاطفال والشباب والشيوخ وهم يفترشون وسط الشارع وعلى ارصفته تحت أشعة الشمس الحارقة ينتظرون الرحمة المنزوعة من موظفي الجوازات.

لكم ان تتخيلوا حين تقف المرأة لأكثر من ساعتين في طابور طويل اذا أرادت الدخول الى دورة المياه.. او حين يقف الشباب والاطفال والفتيات لساعات امام شبك كبير بانتظار فاعل خير يتصدق عليهم بقليل من الماء ..

في هذا المكان لا توجد أدنى مقومات الحياة وهو اشبه بسجن كبير محاط بشبك حديدي من كل اتجاه ..مئات الأسر عالقة منذ اكثر من اسبوع وآلاف المسافر من الرجال والنساء والاطفال وكبار السن يتنقلون بين مكاتب المعاملات لعلهم يحصلون على تأشيرة الدخول ويغادروا هذا المكان المشؤوم.

لا يوجد في هذا السجن الكبير الذي أسموه مجازا " منفذ" لا يوجد فيه سوى خمس دورات مياه للرجال واربع للنساء.. ولا وجود لأي وسيلة للحصول على الغذاء او ماء الشرب ... ويعتمد العالقين هنا على المعونات التي يقدمها فاعلي الخير . وهي عبارة عن علب ماء صغيرة وقطعة كيك وحبة عصير للوجبة الواحدة . ويتم رميها للعالقين من فوق الشبك المحاط بهم .

ومن يمتلك خيمة صغيرة في هذا المكان فكأنه امتلك "فيلا " بقلب مدينة جدة.. اغلب العالقين هم من النساء والاطفال ،ويتوزعون المهام ويتقاسمونها فيما بينهم .. فبعضهم يقف بطوابير طويلة امام مكاتب المعاملات وبعضهم يقف امام الشبك الكبير بانتظار متى يصل فاعل الخير ليروي ظمأهم بعلبة ماء بارد ويسد رمقهم بقطعة كيك وبعضهم يحجزون أماكنهم بطوابير طويلة امام دورات المياه. والبعض الاخر من العالقين قد انهكهم الحر والجوع والعطش واستسلموا للواقع المؤلم وافترشوا الرصيف والشارع بانتظار الموت او قطرات من الماء البارد تنفخ فيهم الروح وتزرع في نفوسهم شيئا من الامل .

وفي المساء وعند انتهاء الدوام يبحث الجميع عن اماكن ليلقون عليها همومهم واحزانهم ويستسلمون لنوم عميق بعد يوم حافل بالتعب والارهاق والالم.

ينام الجميع بجوار بعض .. في الشارع ..لا فرق بين النساء والرجال..سالت احدهم. كيف تنامون بجوار بعض.؟؟ فقال لي " الأمر اشد من ان يهمنا شيئا غير النوم " ..وكأننا في يوم الحشر الاصغر ..

بعض النساء والرجال لا يغادروا أماكنهم في طابور الانتظار امام مكاتب المعاملات حتى في الليل وينامو قاعدين في صفوف مرتبة امام بوابات المكاتب.

انا لا احكي قصة خيالية او رواية من جزر واق الواق. ولكني انقل لكم واقع عشته وشاهدته. واحدثكم عن مأساة يتجرع علقمها المسافرين الذين هربوا من موت الحرب وانصدموا بواقع اشد وطئا واعظم قيلا ..

اقسم لكم اني شاهدت النساء يقفن لأكثر من ساعتين في طابور الانتظار امام دورات المياه.. نساء يسقطن مغشيا عليهن من الحر والجوع والعطش والارهاق من طول الوقوف بطوابير الانتظار ..اقسم لكم اني شاهدت بأم عيني اسر بأكملها يبكون بحرقة والم لأنهم عجزوا عن إنها معاملاتهم وعجزوا عن الحصول على الغذاء والماء.

شاهدت عائلات وافراد مضى على تواجدهم بالمنفذ أكثر من عشرة أيام وكل غذاءهم هو الماء والكيك والعصير فقط .. اطفال يصرخون من الجوع ،واحد النساء تبكي بجوار طفلها الذي يتضور جوعا .

شاهدت فتاة تبكي وهي في طابور الانتظار امام دورة المياه وشاهدت أمراءه كبيرة بالسن نائمة على باب احد مكاتب المعاملات تنشد الرحمة المنزوعة من موظف الجوازات .. شاهدت دموع القهر في وجوة الرجال وسمعت فيهم آهات الحزن والانكسار .

مهما قلت وشرحت لن أستطيع وصف مأساة العالقين بهذا المنفذ.. ولكن يكفي ان تعلموا معنى ان يبكي الانسان من الجوع والعطش.. وتبكي النساء بحثا عن دورات المياه.. فمن هو السبب في هذه المأساة..؟ ومن يتحمل وزرها..؟

من خلال الواقع الذي شاهدته لم اجد الازدحام وطول الانتظار الا امام مكاتب الجوزات بالجانب السعودي..حيث لا يوجد سوى ثلاث كبائن فقط لأخذ بصمات المسافرين وفي كل كبينه يوجد جهاز واحد فقط لأخذ البصمة. واذا استطعت الوصول الى هذا الجهاز انت بحاجة لأكثر من نصف ساعة حتى يأخذ الجهاز بصمتك لأنه قديم جدا.

وانت ايضا بحاجة لنصف ساعة اخرى حتى ينتهي موظف الجوازات من الاتصال بالجوال او الحديث الجانبي مع زميله..وهنا يكمن الخلل وجوهر المشكلة فعندما يفتقد الموظف للإحساس بالمسئولية ينعدم الضمير وتكبر طوابير الانتظار .

والسؤال الذي مازالت ابحث عن جوابه حتى الان . هل يتعمد موظفو الجوازات السعودية اذلال اليمنيين ام انها عادة ادمنوها ولا يستطيعون التخلي عنها..؟

لكم ان تتخيلوا الوضع في الكبينة التي تحمل الرقم عشرة على سبيل المثال فقط.. حيث تقف النساء في طابور طويل تحت أشعة الشمس الحارقة وعيونهم ترقب باب الكبينة متى يفتح وتأخذ بصماتهم..

وفجأة سقطت احداهن مغشيا عليها من حرارة الشمس وطول الوقوف والانتظار . وبنفس وقت سقوطها كان موظف الجوازات يخرج من نافذة الكبينة ليأخذ جوازات المعاريف واصحاب الوساطات وينهي معاملاتهم في اطار بروتوكولات تبادل المصالح بين الموظفين.. وعندما اخبرت ذلك الموظف بان امرأة سقطت مغشيا عليها وسالته لماذا لا تفتح لهم الباب. رد علي بكلمة واحدة "تموت" .

فهل تستطيع السعودية توفير أجهزة حديثة لهذا المنفذ ورفده بموظفين من ذوي الخبرة والكفاءة..؟ ام ان المعاناة ستطول وتستمر..؟

لن احدثكم عن دور الجانب اليمني في هذا المنفذ . وسأكتفي فقط بإخباركم بان مندوب السفارة بالمنفذ يأخذ اجازه ثلاث ايام من كل اسبوع ويقضي اجازته في افخم فنادق شروره بينما أبناء بلده ينامون على التراب ينتظرون دوام حضرته .

لن احدثكم عن هادي الذي قتل شعبه الذي يسكن قصور الرياض متجاهلا شعبه المشرد بين الشوارع والارصفه يكتوي بنار الوضع وجحيم التجاهل والاهمال .

لن احدثكم عن حكومة بحاح التي تتنقل بين عواصم الدول العربية والأوربية بينما نساء بلدهم يبحثن عن دورة مياه..

لن احدثكم عن كل هؤلاء فدعوات ام مصطفى التي تنام بالمنفذ منذو تسعة ايام كفيلة بان تصيبهم ودموع زوجة رياض التي اغمي عليها من التعب كفيلة بأن تغرقهم .

وما يجب ان يعلمه الجميع ان العالقين بمنفذ الوديعة وصمة عار في وجه كل المتخاذلين والصامتين، وحتما ستنتصر لهم إرادة السماء.

"نسيت ان اخبركم" ...
منطقة العبر هي اقرب منطقة يمنية لمنفذ الوديعة وتبعد عنه 90 كيلومتر وكل فنادقها ممتلئة وقسما بمن فطر السماء بلا عمد ان النساء ينمن فيها بصالة حمامات الجامع .!!!
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
 
Website Security Test