الثلاثاء, 07-يوليو-2015
الوطن- متابعات -
أزالت مدينة سمالوط المصرية تمثالا أقامته للملكة الفرعونية نفرتيتي، بعد حملة سخرية منه على مواقع التواصل الاجتماعي، لأنه لا يشبه النسخة الأصلية.

وكانت سلطات سمالوط أقامت التمثال في مدخل المدينة.

ويتميز تمثال الملكة، الذي نحت قبل أزيد من 3 آلاف عام، بالجمال والرشاقة، ولكن النسخة التي أقيمت في المدينة وصفت بأنها غريبة وبشعة ولا تشبه صورة الملكة بتاتا.

واعتبر المصريون التمثال "إهانة لحضارتهم"، فشنوا حملة من السخرية والانتقاد عليه، وهو ما دفع بسلطات المدينة إلى إزالته.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
 
Website Security Test