الاثنين, 27-يونيو-2016
الوطن - المبالغة في تكريس هذا الإجماع الغوغائي على شيطنة الحوثي (وحتى صالح أو أي طرف يمني آخر)، هي أمر يتناقض والحد الأدنى من فضيلة الإنصاف، كما أنها تكريس للاحتقان العام ودفعٌ دائم بالأمور باتجاه الحرب المستدامة، والانهيار الكامل لآمال التسوية والسلام.
محمد عايش* -

الحوثيون حركة فتية كبرت سريعا فكبرت معها أخطاؤها وبنفس السرعة.
هذا كل مايمكن أن يقال عنها لا أقل ولا أكثر..
الخطاب الذي يحولها إلى كائن شيطاني نهائي ( وجوهري) هو خطاب ديماغوجي، أو خطاب تعبئة حربية لا قيمة معرفية أو أخلاقية تحته على الإطلاق.
هم جزء من المجتمع اليمني، بل هم تعبير أصيل وأمين جداً عن مجتمعهم اليمني بوعيه البسيط و بقيمه المتخلفة وغير المتخلفة.
في الأصل كانت حركة تمرد يمنية نبيلة وُلِدت من رحم حروب يعترف الجميع الآن بأنها كانت حروبا ظالمة، ثم كبرت وتعملقت في فضاء من فراغ المشاريع الوطنية، وفساد النخب السياسية، وضعف وانتهازية المشاريع المدنية.. فكان أن وجدت نفسها أكبر من الجميع، بالتزامن مع استمرار هذا الجميع في رفضها وعدم الاعتراف بها في حالة من العدمية السياسية لم يشهد تاريخ السياسة لها مثيلاً، وأدى ذلك كما هو متوقع جدا إلى انهيار الواقع السياسي غير المتوازن، وسقوط نظام الحكم الأعرج، في لحظة اندفاع نزقة وغير عقلانية اجترحتها القوة الصاعدة.
ووجد الحوثيون أنفسهم بعد إذٍ مسؤلين عن واقع أكبر منهم؛ أكبر من تجربتهم السياسية القصيرة، وأكبر من خبرتهم في الحكم، وهي خبرة تساوي صفراً أصلاً.
ثم وقبل أن يحاولوا حتى لملمة الورطة التي وجدوا أنفسهم فيها عقب إعلانهم الدستوري؛ انقض العالم عليهم بحرب شعواء، وحصار غير مسبوق.
ليسوا رسل تقدمٍ ورفاه، لكنهم بالتأكيد ليسوا مبعوثين للشيطان أو وكلاء عنه.
هم بشرٌ منا، مع فارق أن الجميع يريد لهم أن يخطئوا، وأن يغرقوا في الأخطاء، لأن الجميع لايريدهم بالأساس حتى لو كانوا ملائكة (تذكروا أن السعودية قبل حربها القائمة ضدهم نصرةً لـ"الشرعية"، كانت قبل سنوات قد شنت عليهم حربا شرسة عندما كانوا لايزالون في صعدة وقبل أن يكونوا "إنقلابيين").
الواقع الذي صنعته الجماعة منذ الاعلان الدستوري، فضلا عن كون كل القوى السياسية بلا استثناء اشتركت في صناعته؛ فإنه أيضا واقع اعوج لم يكن له ليستمر أصلاً، ولذلك ذهبت الجماعة بعد "الإعلان الثوري" إلى "الحوار السياسي" في موفنبيك، في مفارقة تكاد تكون من النوادر والطُرف.
الحوثيون مطالبون بالتوقف عن الأخطاء الفادحة التي ينتجونها كبشر قبل أن تقضي عليهم كبشر أيضاً، أما القول بأنهم شر مطلق فخطابٌ لولا هو أصلاً لما وصلنا ووصلت البلاد إلى هذه اللحظة، ولكانت الأمور توقفت حتى قبل "عمران".
المبالغة في تكريس هذا الإجماع الغوغائي على شيطنة الحوثي (وحتى صالح أو أي طرف يمني آخر)، هي أمر يتناقض والحد الأدنى من فضيلة الإنصاف، كما أنها تكريس للاحتقان العام ودفعٌ دائم بالأمور باتجاه الحرب المستدامة، والانهيار الكامل لآمال التسوية والسلام.
هناك دائما فرق بين أن "تناهض" حركة سياسية ما، وبين أن تكون جزءا من الخطاب الرسمي الذي ينتجه خصوم هذه الحركة عنها وبشكل يومي.
"المناهضة" حق لك، و "المسايرة" فقط أو "اتباع" خطاب "الأقوى"، إهانة لك ولحقك حتى في المناهضة والنقد والرفض والاعتراض.
___
*نقلا عن الصفحة الرسمية للكاتب بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
 
Website Security Test