الأربعاء, 20-يوليو-2016
الوطن - المحرر السياسي -
انفض اجتماع رباعية دول تحالف العدوان على اليمن في لندن والذي جمع وزراء خارجية الإمارات وبريطانيا وأمريكا والسعودية, الأربعاء 20 يوليو/ تموز، 2016 ، بمخرجات تحمل من السخف بقدر خساسة هذا الكيان التحالفي المتغطرس الذي دمر بلدا وقتل شعبا واحتل اجزاء من ارضه بنهج من جرائم الحرب اليومية والتدمير الشامل فضلا عن حصار تجويع الملايين وتمكين الجماعات والتنظيمات الارهابية من اكبر نفوذ قوة صراع على الارض اليمنية .

مخرجات تقول باستسلام العاصمة اليمنية صنعاء وعدد من المحافظات والمدن الرئيسية في مقدمة حلول السلام التي تصيغها ، كما اعلنته رباعية دول العدوان دعما لخطة سلام مزيفة تبتغي منها تحقيق ما عجزت عن بلوغه عسكريا بآلات حربها وعدوانها واسلحتها التدميرية والمحرمة .. وكيف يرجى اصلا من مجرمي حرب حرصا جادا على السلام.

وعلى قاعدة ما تريده السعودية وتحالفها الصهيو امريكي "تقتل القتيل وتمشي في جنازته" وتواطؤ الامم المتحدة "المنتفعة" التي باعت دماء اطفال اليمن برخص التراب لصالح المجرم ، تم الانقلاب على محادثات الكويت.

وبكل بساطة يراد لهذا التحالف المتغطرس أن يمضي بوثيقة حل اعدها النظام السعودي وبقية مجرمي الحرب ، لا تكرس تصوير الصراع في اليمن على انه داخلي يقتصر على الأطراف اليمنية فقط، بل تصيغ بنود استسلام محققة لاهداف تحالف حربها وعدوانها منذ اكثر من عام ونصف على بلد وشعب وبما يضمن عودة نفوذها ووصايتها المضاعفة.

ليس هذا وحسب بل تشترط إلى أن يذهب الضحية اليها ليوقع باعتبارها وسيط وراعي وبما يعطيها صك إقرار قانوني يخرجها وتحالفها من ما فعلته بعدوانها ولا تزال وما ارتكبته من جرائم حرب وتدمير شامل – بيضاء الايدي منتصرة ومستمرة في عدوانها ودعم ورعاية استدامة حرب اهلية يمنية وفوضى لا حدود لها مؤمنة نفسها وضامنة سلامة حدود جارة السوء وراعية الارهاب العالمي مملكة العدوان السعودية.

على لسان اليمنيين الاباة المدافعين على بلدهم وارضهم وكرامتهم امام هذا الكيان الاجرامي التحالفي المعتدي ومرتزقته وعملائه يرفع الصوت عاليا إن ما تتمنوه هو "عشم ابليس في الجنة " ، فليس في قاموس الاباة الاستسلام لو استمرت الحرب إلى ابد الابدين فإما سلام شامل عادل ، والا إلى حين اقتناع السعودية وتحالف عدوانها المتغطرس ورغما عن انوف كبرائهم بترك اليمن ينجز سيادته واستقلاله.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
 
Website Security Test