السبت, 17-ديسمبر-2016
الوطن -
جدد الرئيس اليمني المنتهية ولايته عبدربه منصور هادي المطلوب للعدالة بتهم الخيانة العظمى، تأكيد انه و حكومته العميلة غير الشرعية المدعومة من تحالف الحرب والعدوان على اليمن بقيادة السعودية والامارات رفضت خارطة الطريق للحل السياسي التي اعدتها الامم المتحدة وعرضها مبعوثها إلى اليمن اسماعيل ولد شيخ احمد بتراتيبيتها السياسية والعسكرية والامنية .

ونقلت وسائل اعلام تابعة وموالية لتحالف العدوان السعودي عن هادي، اليوم السبت17 ديسمبر/كانون الأول 2016، لدى لقائه قيادات حزبية من محافظة تعز في مكان لم يعلن عنه ، تأكيده المضي في فرض تقسيم وانفصال اليمن بدعم من دول التحالف.

واضاف " لقد سلمنا للمبعوث الخاص للأمم المتحدة اسماعيل ولد الشيخ ورقة بشأن تعارض وتناقض الخارطة للمرجعيات الثلاث المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار وقرار 2216 وارفقنا له خارطة طريق تستند وترتكز على تلك المرجعيات التي تعد ناظمة لأي رؤى او أفكار ، وسلمناها أيضا لكافة سفراء الدول الراعية ال 18 ، ومنتظرين رد المبعوث على ذلك ".

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
 
Website Security Test