الاثنين, 19-ديسمبر-2016
الوطن - تقرير -
ذكرت صحيفة "الغارديان" أن الحكومة البريطانية تلقت نتائج تحقيق تؤكد استخدام قنابل عنقودية بريطانية الصنع من قبل تحالف الحرب السعودية على اليمن القائمة منذ 20 شهرا.

وأوضحت الصحيفة، الاثنين 19 ديسمبر/كانون الأول، أن نتائج التحقيقات، التي أجرتها الحكومة، متطابقة مع التقارير الإعلامية التي سبق لها أن كشفت عن العثور على بقايا قنابل عنقودية بريطانية الصنع في مواقع يمنية مأهولة تعرضت لغارات التحالف السعودي.

وقال مصدر حكومي للغادريان، إن وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون ووزراء آخرين، اطلعوا على نتائج التحقيقات منذ شهر تقريبا.

وتابعت الصحيفة أن لندن التي تتولى تدريب الجنود السعوديين، مازالت تنتظر تأكيدا رسميا بشأن استخدام القنابل العنقودية من قبل الرياض. وسبق للسعودية أن نفت قطعيا كافة الاتهامات بشأن اعتماد مثل هذه الأسلحة التي يحظر استخدامها في المناطق المأهولة، لدى توجيه الغارات على الحوثيين في اليمن.

ومن المتوقع أن تؤدي هذه الأنباء إلى تنامي الضغوط على الحكومة البريطانية، من أجل حملها على مراجعة عقود تصدير الأسلحة للسعودية. وسبق لبريطانيا أن أعلنت الأسبوع الماضي عن تعليق صفقة بيع شحنة من الذخيرة الموجهة للرياض.

وتكتسب نتائج التحقيقات أهمية كبيرة بالنسبة للندن الموقعة على الاتفاقية الدولية الخاصة بحظر استخدام هذا النوع من الذخيرة، التي تتشظى إلى قنابل صغيرة جدا، تتناثر في كل مكان وتهدد حياة المدنيين لمدة طويلة بعد استخدام الذخيرة.

حسب الاتفاقية، يجب على بريطانيا إتلاف كافة الذخائر التي بحوزتها من هذا النوع، والعمل على منع استخدامها من قبل أي طرف آخر. أما السعودية، فلم توقع على هذه الاتفاقية التي تعود إلى العام 2010.

وقال مصدر رفيع المستوى في وزارة الدفاع البريطانية، إن لندن طرحت هذه المسألة على أرفع المستويات الممكنة في علاقاتها مع الرياض وتحاول منذ فترة الكشف عن الحقيقة نهائيا.

وفي وقت سابق، وجه مكتب رئيس الوزراء البريطانية توبيخا إلى وزير الخارجية بوريس جونسون، بسبب تصريح قال فيه إن السعودية تشارك في تحريك "دمى" وفي حروب بالوكالة في منطقة الخليج. وأكد "داوننغ ستريت " أن هذا التصريح لا يعكس موقف لندن الرسمي. ( روسيا اليوم / ترجمة )

*تأكيدا لاتهام وجهته الحكومة اليمنية بصنعاء للندن بجرائم حرب
ويأتي كشف الصحيفة البريطانية لنتائج هذه التحقيقات، ليعزز ما اطلقه رئيس حكومة «الإنقاد» الوطني في العاصمة اليمينة صنعاء، الدكتور عبد العزيز بن حبتور، من اتهام لبريطانيا بارتكاب جرائم حرب، عبر تزويد قوات تحالف العدوان السعودي بالأسلحة التي تستخدم «لقصف الشعب اليمني».

وقال بن حبتور في حديث الاسبوع الماضي إلى قناة «سكاي نيوز» ، إن بريطانيا باعت «قنابل عنقودية للسعودية، وكانت تعرف أنها سوف تستخدم ضد اليمنيين»، مضيفاً: «لا أظن أنهم مذنبون بجرائم حرب؛ أنا متأكد من ذلك... إنهم يشاركون في قصف الشعب اليمني».

كلام بن حبتور كان قد جاء بعد أيام من أقوال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، الذي تعرض للتوبيخ مطلع الشهر الجاري من حكومته، بعدما اتهم السعودية بدعم «حروب بالوكالة»، لكنه عاد وبرّأ المملكة من أي جرائم في اليمن.

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
 
Website Security Test