الثلاثاء, 14-نوفمبر-2017
الوطن - اعلن تنظيم داعش تبنيه للهجوم الانتحاري الجديد الذي استهدف صباح الثلاثاء 14 نوفمبر/تشرين الثاني 2017 مبنى تابعاً لقوات الحزام الأمني في حي المنصورة، وسط مدينة عدن الخاضعة مع عدد من محافظات جنوب اليمن لسيطرة قوات الاحتلال التابعة للتحالف بقيادة السعودية والامارات وبالشراكة مع عدد من الفصائل المسلحة والتيارات المختلفة بينها تنظيمات ارهابية.
الوطن -
اعلن تنظيم داعش تبنيه للهجوم الانتحاري الجديد الذي استهدف صباح الثلاثاء 14 نوفمبر/تشرين الثاني 2017 مبنى تابعاً لقوات الحزام الأمني في حي المنصورة، وسط مدينة عدن الخاضعة مع عدد من محافظات جنوب اليمن لسيطرة قوات الاحتلال التابعة للتحالف بقيادة السعودية والامارات وبالشراكة مع عدد من الفصائل المسلحة والتيارات المختلفة بينها تنظيمات ارهابية.

وقال تنظيم داعش على حساب تابع له في تلغرام، إن انتحارياً يمنياً ويدعى أبو هاجر العدني يقود سيارة مفخخة نفذ الهجوم ، في حين اعلنت مصادر امنية رسمية في عدن ان الهجوم نفذ بسيارة مفخخة ومشاركة عنصرين انتحاريين يرتديان حزامين ناسفيين شاركا في الهجوم على المقر الأمني الموالي للقوات الاماراتية .

واضافت أن الهجوم اسفر عن مقتل وجرح 21 شخصا ،بينهم 11 جندياً و 7 مدنيين.

وأكد أنه تم نقل الجرحى إلى عدد من مستشفيات عدن لتلقي العلاج، كما أسفرت العملية عن أضرار مادية كبيرة في المقر الأمني ومسجد ومباني مجاورة للمقر المستهدف.

وتشهد عدن ومدن جنوبي اليمن انفلات متواصل للأوضاع الامينة وهجمات دامية وتصفيات واغتيالات اتساقا مع تصاعد صراع نفوذ وسيطرة متشابك ومتعدد بين شركاء الامس القريب في احتلال واسقاط المحافظات اليمنية الجنوبية والشرقية تتقدمه دول التحالف بقيادة الامارات والسعودية واعوانها وفصائل متعددة التوجهات والولاءات بينها تنظيمات انفصالية واخرى ارهابية يتقدمها القاعدة وداعش والاخوان .

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
 
Website Security Test