السبت, 18-نوفمبر-2017
الوطن -
حذر مصدر مسؤول بالمؤتمر الشعبي العام من خطورة الممارسات التي يقوم بها مرتزقة العدوان تحت ما يسمى بالاحزاب والمكونات المناهضة للعدوان والتي تعمل على اضعاف الجبهة الداخلية والاثارة بالتزامن مع التصعيد الذي يقوم به تحالف العدوان ، وان البيان الصادر تحت هذا المسمى يوم الخميس الماضي ليس الا نموذجا لذلك وسبقه عدة بيانات ومواقف يتم اصدارها مع أي تصعيد تقوم به دول العدوان ضد اليمن.

وعبر المصدر في بيان صحفي اليوم السبت 18 نوفمبر 2017، عن استنكاره لتعامل الإعلام الرسمي مع ما يصدر من قبل اولئك المرتزقة، معتبرا بأن ذلك يضع أكثر من علامة استفهام لمصلحة من تعمل تلك الوسائل الإعلامية وماهي الرسالة التي تريد ايصالها؟!.

واكد المصدر على ضرورة ان تقف مؤسسات واجهزة الدولة امام تلك الممارسات وكذلك المكونات المواجهة للعدوان وفي مقدمتها انصار الله والمؤتمر الشعبي العام ،وعدم السماح لتحالف العدوان وتجار الحروب بتنفيذ مخططاتهم من خلال هذه الادوات ،موضحا ان المؤتمر لن ينجر نحو الترهات التي تطرح من قبل اولئك المرتزقة لأنه يدرك الأهداف والغايات من وراء ما يطرح من هذا المسمى والذي يتجنب الاساءة الى الخونة والمعتدين على اليمن ويتعمد اثارة البلبلة واضعاف وحدة الصف في مواجهة العدوان .
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
 
Website Security Test