الأحد, 19-نوفمبر-2017
الوطن - تقرير -
واصل طيران تحالف العدوان على اليمن بقيادة السعودية غاراته الجوية على عدد من المناطق اليمنية مرتكبا جرائم حرب وابادة جديدة ،اليوم الأحد 19 نوفمبر/تشرين الثاني 2017 ، بحق المدنيين.

وقالت مصادر محلية يمنية ان طيران تحالف العدوان السعودي البربري الغاشم شن بعد ظهر الاحد غارة على منزل مواطن يدعى محمد حسن السلالفي بمنطقة الهيجة بمديرية المصلوب في محافظة الجوف ما أسفر عن استشهاد أطفاله الثمانية و3 نساء من عائلته، حيث دكت الغارة الجوية المنزل على رؤوسهم.

واضافت أن طيران العدوان شن ايضا ست غارات على منطقة بيت نعم بمديرية همدان بضواحي العاصمة صنعاء، ما أدى إلى إستشهاد مواطن وجرح ستة آخرين بالإضافة إلى تضرر عدد من المنازل.

وامس الاول الجمعة 17 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017 سقط العشرات من المدنيين قتلى بغارات طيران العدوان السعودي في محافظتي حجة والحديدة شمال وغربي اليمن.

حيث استهدف طيران تحالف العدوان السعودي بغارات ،الجمعة، محلات تجارية في منطقة الجر بمديرية عبس في محافظة حجة شمال غربي اليمن ما ادى إلى سقوط 17 شهيدا، وبعد فارق ساعات من غارات استهدفت حافلة كانت تقل ركابا في منطقة خميس الواعظات بمديرية الزهرة في محافظة الحديدة غربي البلاد ما ادى إلى استشهاد 8 مدنيين تفحمت اجسادهم وجرح 6 آخرين باصابات معظمها خطرة.

وتأتي هذه الجرائم الجديدة ضمن نهج متصاعد من جرائم الحرب والابادة اليومية التي يرتكبها تحالف العدوان السعودي بحق الشعب اليمني مع تدمير كامل للبنى التحتية والمنشآت الحيوية والمدنية واستهداف مستمر للمدن والقرى والتجمعات السكانية منذ مارس 2015، حيث أستشهد وجرح أكثر من 40 آلف مدني بحسب منظمات حقوقية مستقلة.

كما تأتي مع تصعيد ومضاعفة تحالف العدوان الحصار الشامل على اليمن واغلاق كافة المنافذ البرية والبحرية والجوية منعا لتدفقات الغذاء والدواء والوقود والبضائع التجارية والمساعدات الانسانية وفي خطوة من اعدام جماعي للشعب اليمني تجويعا ومرضا على مرأى ومسمع العالم وفي ظل تواطؤ دولي فاضح وسط تحذيرات للأمم المتحدة من ان رفض تحالف السعودية رفع الحصار عن اليمن جعل من مهددات مجاعة هي الاسواء على مستوى العالم تبدأ فعلا في اجزاء من البلاد مع تفشي للامراض والاوبئة و قرب نفاذ مخزون الادوية وانعدام الوقود.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
 
Website Security Test